الجزيرة بعد رحيل محروس.. مباريات لا تعرف سوى لغة الفوز!

رحل من وضع أسس التألق “الغير متوج” للجزيرة السوري نزار محروس تاركاً خلفه عاصفة من التساؤلات والتأويلات عن الحالة التي سيؤول اليها الفريق وما هو المتوقع في المراحل القادمة.

٣ مباريات من بعدها كانت كفيلة بالرد على هذه الأمور.. والرد هذه المرة كان مدوياً عاصفاً!

٣ انتصارات.. ١١ هدفاً في شباك الخصوم.. وتلقي ٣ أهداف!

أمام الحسين كان الانتصار ٤/١، ثم العقبة ٤/٠، قبل اللقاء الأخير الملتهب أمام الرمثا والذي انتهى بنتيجة ٣/٢.

المدرب المؤقت للفريق الأحمر “والذي كان مساعداً لنزار محروس” أمجد أبو طعيمة تعامل بذكاء مع الحالة “الطارئة” التي مرت وحلت على اللاعبين..

الرجل تعامل بهدوء مع الموقف، بث الثقة في صفوف الفريق وأوجد حالة استقرار ذهني داخل المنظومة، وهو الأمر الذي ساعد وساهم في العودة لسكة الانتصارات وتحقيق النتائج الإيجابية.

إدارة الجزيرة والتي يتوقع أن تعلن عن مدرب جديد خلال الأيام القادمة، تفكر الآن فيما هو أبعد من مجرد لعب دور “جيد” في المنافسة على بطولات هذا الموسم..

فالغاية هي صعود منصات التتويج والظفر بالبطولات، وهو أمر كان تأمل به مع محروس ولم يتحقق.

أين كان الخلل!؟ هي أمور تحتاج لسماع وجهات نظر كل الأطراف، وذلك ليكون الحكم عادلاً لا تشوبه شائبة..

عموما فإن صفحة محروس قلبت.. بانتظار الكادر الجديد والذي تقوم عليه الأماني بأن يليق بطموحات النادي ويحقق الآمال المعقودة عليه في كتابة أحرف ذهبية فوق أسطر تاريخ العريق الأحمر.. نادي الجزيرة!

zara-1

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اثنان × 3 =