شفيع في مواجهة الوحدات.. بالترحيب ستكون الهتافات.. أم بالاستهجان والصافرات!؟

حوت آسيا سمّوه..

بالأحضان استقبلوه..

ورمزاً للحراسة جعلوه..

قرابة ال١٠ سنوات قضاها الحارس المخضرم عامر شفيع في الدفاع عن مرمى الوحدات..

١٠ سنوات كتب فيها أسطراً ذهبية.. وحقق خلالها الكثير الكثير من الألقاب والبطولات.

رحيله المفاجيء لشباب الأردن نزل كالصاعقة على الكثيرين من عشاق الأخضر.. البعض اتهمه بخيانة العشرة.. والبعض الآخر أقر بأنه عصر الاحتراف وكل حر في الذهاب وراء مصالحه والاختيار.

في مواقع التواصل الاجتماعي يبدو أن اللقاء بدأ منذ الآن.. منشورات عديدة تناولت الحديث عن عودة شفيع لمواجهة النادي الذي كان سبباً فيما وصل إليه اليوم..

الآراء تناولت كل الخيارات المتاحة أمام الجماهير التي ستزحف لمتابعة اللقاء..

بين كل تلك الآراء المتباينة ستكون مواجهة الوحدات بشباب الأردن ذات طابع خاص.. ستحمل في طياتها ذكريات ولحظات كثيرة مثيرة عاشها شفيع مع الوحدات.. وعاشتها جماهير الأخضر مع شفيع.. فهل سيكون اللقاء ودياً وترحب جماهير الوحدات بحارسها السابق بعبارات “منحبك يا شفيع..”.. وستبقى “يا حوت” محسوباً على أهل الدار.. أم ستكون صافرات الاستهجان بالانتظار ؟

لقاء الفريقين القادم يبدو مثيراً.. حتى قبل أن يبدأ!

zara-1

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

8 − 4 =