نزار محروس والجزيرة.. عين على الآسيوية وعين على المحلية!

رائع هذا الجزيرة.. كل ما يقدمه جميل.. كل ما فيه مثير..

قد يكون الجزيرة هو المنظومة ‏الكروية الوحيدة التي تسير على نهج وطريق واضح الملامح.

‏منظومة الجزيرة الإدارية والفنية والبشرية كلها تنضوي تحت لواء عمل واحد وكلها تعمل من أجل هدفي واحد الا وهو إعادة الجزيرة إلى منصات التتويج الكبيرة.

‏آسيويا يبدو أن الفريق قادر على تحقيق حلمه، المطلوب فقط التركيز ومواجهة نادي القوة الجوية العراقي في نهائي كأس الإتحاد الآسيوي بعزيمة وتركيز عاليين.

تحقيق اللقب الآسيوي سيعيد البريق للأندية الأردنية والتي غاب عنها التتويج الخارجي منذ ١١ عاماً.. الفيصلي وشباب الأردن كانا قد كتبا تاريخاً ذهبياً في سجلات كأس الاتحاد الآسيوي، والجزيرة الآن سيبذل الغالي والنفيس في سبيل اللحاق بهما.

محلياً ما زال الجزيرة يواصل الصدارة وعن جدارة.. فرصته هذا العام تبدو قوية.. فالمنافسين يترنحون فوق سلم الأداء والنتائج، وهو ما زال يقدم الأداء القوي الثابت.. استمرار هذا الأمر يعني أننا مقبلون على موسم سيخلده تاريخ النادي الأحمر.

المدرب السوري نزار محروس يعرف كيف يدير المجموعة التي لديه.. الصلابة الدفاعية والارتداد الهجومي السريع، مصادر قوة تجعل الفريق الأحمر بُعبعاً حقيقياً للخصوم.. كل ما ينقص.. هو كتابة السطر الأخير.. لرواية فريق مجتهد.. يستحق أن يعيد مجداً تليداً ما زال راسخاً في سجلات الشرف للكرة الأردنية.

zara-1

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثلاثة × خمسة =