أين “اختفى” كوكي !؟

لا شكل ولا لون.. لا تكتيك ولا رسم.. بالأمس كان الرجل “المطلوب” واليوم يصبح المتهم الأول وسبب ما في الفريق من عيوب.

أين اختفى كوكي الرمثا؟

أين الانضباط التكتيكي الذي عرفناه عنه؟

أين لمسة الخبير التي كنّا ننتظرها؟

غريب ما يحدث في الإدارة الفنية للفيصلي.. غريب حد الذهول!

الفيصلي قبل انطلاقة الموسم عمل على وضع منهجية تعيده للقمة التي تنازل عنها في الموسم المنصرم لغريمه الوحدات..

المنهجية كان المدرب الكوكي حجر الأساس فيها.. ومعه كانت انتدابات المدافع التونسي شهاب بن فرج والمهاجمين المحترفين كوسماس دَاود وجوان لنغوالاما.

في مواجهة الرمثا خارج الميدان كان الاختبار الحقيقي لنوايا الفيصلي هذا الموسم.. مباراة على المحك أمام فريق عنيد، ستعطينا الانطباع الحقيقي للشكل العام الذي ينتظره عشاق الأزرق.

نعم كان التعادل سيد لموقف.. ولكن المظهر العام للفيصلي كان باهتاً ولا يرتقي لطموحات جماهيره.

كلا المهاجمين المحترفين تشعر أنه تائه فوق الميدان.. خطورة معدومة، غياب التفاهم مع الزملاء، وحالة من عدم الاقناع تسود كل من تابعهما حتى الآن!

المدافع شهاب بن فرج هو الآخر لم يقنع حتى الآن.. لم يظهر بالثوب المتوقع لمحترف يفترض أنه إضافة كبيرة لصفوف الفريق!

وإن كان هذا الحال داخل الميدان فإن الجالس خارج الخط لم يظهر بحال أفضل!!

كوكي الفيصلي ليس هو كوكي الرمثا “حتى الآن على الأقل”..

الرجل لا ترى لمسته على لاعبيه.. لا تفهم طريقة إدارته للقاء الأخير.. حالة من “العشوائية” قد تصف حال الفيصلي اليوم.

الفريق يحتاج لوقفة مع الذات.. المدير الفني عليه إيجاد الرسم التكتيكي ووضع النهج والرسم المناسب للفريق.. فكل ما شاهدناه حتى الآن لا يمثل الفيصلي الذي نعرف.. ولا يرتقي لطموحات جماهيره.. على الكوكي أن يبحث عن نفسه قبل فوات الأوان.. فناقوس “عدم الرضا” دق.. والصبر له حدود ليست بالطويلة.. والإجابة لسؤال أين اختفى كوكي.. الرد عليه لا بد أن يكون فوق الميدان.. وذلك قبل فوات الأوان!

zara-1

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ستة عشر − 7 =