النشميات.. تحضيرات غير مسبوقة.. وأحلام العالمية تحلق في الأفق

تسدل الستارة على استعدادات المنتخب الوطني للسيدات مع انطلاقة صافرة البداية لكأس لآسيا للسيدات 2018 المؤهلة لكأس العالم، والتي تحتضنها المملكة الأردنية الهاشمية في الفترة من 6-20 نيسان، كأول دولة في المنطقة تستضيف الحدث الأهم على مستوى القارة الآسيوية، والأقدم بتاريخ البطولات النسوية في العالم.

 

ويطمح منتخب النشميات لكتابة التاريخ كأول منتخب يصل الى كأس العالم بتاريخ كرة القدم الأردنية، وهو حلم لطالما راود أذهان اللاعبات منذ بداية مسيرتهن الكروية وتأسيس المنتخب الوطني للسيدات في عام 2005.

 

وحظي المنتخب ببرنامج إعداد وأجندة مكثفة خلال الأشهر ال11 الماضية، والتي شملت المعسكرات التدريبية والمباريات التحضيرية العديدة خلال 2017 و2018، وذلك تأهباً للمشاركة في كأس آسيا، والتي يتأهل من خلالها خمسة منتخبات من أصل الثمانية المشاركة الى نهائيات كأس العالم للسيدات في فرنسا 2019.

 

ورغم التأهل التلقائي للنهائيات الآسيوية للمنتخب الوطني بصفته المنتخب المضيف، الى انه فضّل المشاركة في التصفيات والتي أقيمت بشهر نيسان 2017، ونجح بتصدر مجموعته التي ضمت منتخبنا الى جانب طاجيكستان والفلبين والإمارات والعراق والبحرين. وحصد منتخبنا العلامة الكاملة ب15 نقطة حيث تغلب على الفلبين (5-1) وطاجيكستان (10-2) والعراق (10-0) والامارات (6-0) والبحرين (6-0), مسجلاً 37 هدفاً، فيما استقبلت شباكه 3 أهداف فقط.

 

وحقق المنتخب الوطني خلال العام الفائت انتصاره الأول امام منتخب أوروبي بتغلبه على لاتفيا 2-1 خارج القواعد في العاصمة اللاتفية ريغا، ومن ثم عاود الكرّة مجدداً من خلال تغلبه على تركيا بنفس النتيجة في اسطنبول. وسجل فوزاً على لاتفيا للمرة الثانية بنتيجة 3-2 خلال مشاركته ببطولية ألانيا الدولية في تركيا، في شهر آذار من السنة الجديدة. وتمكن من تحقيق القوز على المنتخب التايلندي للمرة الأولى، حيث نجح بالتغلب عليه بهدفين لهدف في العاصمة بانكوك.

 

واستمرت الإيجابية بالهيمنة على أغلبية المواجهات التي خاضها منتخب النشميات، وبغض النظر عن النتائج. حيث قدم أداء طيباً في معظم مبارياته، وسنحت للجهاز الفني الفرصة لتجربة خطط مختلفة، بالاضافة لمنح فرصة المشاركة لجميع اللاعبات، مما خلق اجواء تنافسية إيجابية بين اللاعبات. ورغم الخسارة امام اليابان بطل آسيا بهدفين دون رد في عمان، فقد شهدت المواجهة مستوى مبشر حيث اظهر المنتخب التزاماً دفاعياً ملفتاً، ونجح بتهديد المنتخب الياباني، ولولا عدم التوفيق لنجح بتسجيل الأهداف والخروج بنتيجة أفضل.

 

وسجلت النجمة ميساء جبارة 31 هدفاً مع المنتخب منذ بدء مشواره في التصفيات الآسيوية، وحصلت على لقب هدافة التصفيات الآسيوية (عن كل المجموعات) برصيد 13 هدفاً.

 

وشهد المنتخب دخول عناصر شابة جديدة، ليمزج عنصر الخبرة مع الشباب، ويكوّن قاعدة مميزة للمنتخب، ويعطي الجهاز الفني الخيارات العديدة في كل المراكز.

 

فتم رفد اللاعبات تسنيم ابو الرب وروزبهان فريج والعنود غازي وسارة ابو صباح ولين البطوش وجنى ابو غوش وجيدا النبر ولونا سحلول والحارستين رند البستنجي وجود الشنطي من منتخب ت 17 عاماً، بعد مشاركتهن بكأس العالم السيدات ت 17 عاماً والذي تم استضافته في الأردن العام 2016، ليصبحن ضمن قائمة المنتخب الممتدة التي تحتوي اكثر من 35 لاعبة.

 

وانضمت حارسة المرمى الموهوبة سلمى غزال، والتي تقيم في الولايات المتحدة الأميركية، بالاضافة الى رفد اللاعبتين هناء الكوشة وعلياء ابو الهوى من الولايات المتحدة الأميركية ايضا. فيما ضم المهاجمة اليافعة تالا البرغوثي والتي ستشكل اسماً مهماً للمستقبل.

 

الى ذلك، دخلت اللاعبات ستيفاني النبر وميساء جبارة وآية المجالي وشروق الشاذلي وياسمين خير وشهناز جبرين نادي المائة مباراة دولية. حيث نجحن بتخطي الحاجز المهم، وهو دليل على العطاء الكبير الذي قدمنه للمنتخب على مرور السنوات.

 

وتأمل اللاعبات بأن يكون التأهل لكأس العالم بوابة الاحتراف لهن بالخارج، لتعود بالمزيد من التطور والنهوض بمستقبل الكرة النسوية الأردنية، من خلال الاحتكاك الاضافي وإثراء الخبرة.

 

ولطالما عودتنا الجماهير الأردنية على الوقوف خلف منتخباتها الوطنية داعمة مؤازرة لها، وخصوصاً عند الاستحقاقات المهمة، كان آخرها مشاركة المنتخب الوطني للسيدات بكأس العالم ت 17 عاماً 2016 والتي أقيمت في الأردن، وشهدت حضوراً جماهيرياً فاق كل التوقعات، رغم معرفة الجماهير بحظوظ المنتخب الضئيلة للمضي قدماً في تلك البطولة. ونسترجع ايضا المؤازرة الجماهيرية الرائعة لمنتخب للنشامى حينما قاب قوسين او أدنى للوصول الى المونديال.

 

اليوم، يقف المنتخب الوطني للسيدات على أبواب العالمية بعد سنوات عديدة من الخبرة والمجهودات والتضحيات التي قدمتها اللاعبات. فيبقى منا جميعاً كأردنيين أن نقف ونشجع ونساند، ونحشد الدعم للنشميات من أجل تحقيق إنجاز يسجل باسم الوطن لكل اردني واردنية.

zara-1

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثلاثة × 2 =