هل يكون الفيصلي أول نادٍ أردني .. يفعلها!؟

مغامرة الفيصلي تبدأ من أمام ناساف..
هي أمور تحتاج لكثير من التركيز والارادة والرغبة بالوصول لأغلى البطولات الآسيوية للأندية.

دوري أبطال اسيا تعتبر بطولة البطولات على مستوى القارة الصفراء، والأردن لم يسبق لأي فريق أن مثَّله في هذا الحدث الكبير.

الفيصلي يرتحل ويبدأ مشواره والأمل المعقود على اللاعبين كبير للمضي قدماً وحسم التأهل.

نعم المواجهة صعبة وتحتاج للبذل والعطاء فوق الميدان، ولكن الفيصلي وجد لمثل هذه الأدوار.

مشاركات الفيصلي الخارجية دائماً ما كانت مميزة..
عربياً أو قارياً..
فهو الذي صال وجال في البطولات العربية ووصل نهائياتها أكثر من مرة..
أما آسيوياً فقد رصع اسمه بسجلات الفخر بتحقيقه للقب كأس الاتحاد الاسيوي.

نيبوشا مدرب الأزرق أعد العدة جيداً..
الفريق وكوكبة النجوم التي معه تدرك أهمية اللقاء، لهذا فإن النهج التكتيكي الذي يجب أن يكون لا بد وأن يتماشى مع ظروف اللقاء ومكانه..

امتصاص حماس الخصم وتحييد الجمهور لا بد أن تكون أولى الأمور التي سيعمل على تطبيقها الفريق، ومن بعدها مخططات نيبوشا لا بد أن تكون بقدر الأمل والطموح.

الفيصلي يدخل غمار المشاركة والعزم كل العزم على تحقيق آمال جماهير كبيرة، ترى أن فريقها قادر على المضي بعيداً وأن يكون الزعيم أول فريق أردني يتأهل لدوري أبطال آسيا.

zara-1

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

17 + خمسة عشر =