الفيصلي بعد هزيمة شباب الأردن.. كيف نجح دراجان وأين أخطأ الترك؟

الفيصلي لم يحتج لأكثر من مباراة واحدة حتى يستعيد عافيته ويهزم صاحب الصدارة شباب الأردن بثلاثية بيضاء.

دراجان مدرب الفيصلي ابتعد عن فلسفة قراءة تحركات الخصم قبل الهجوم، فبادر للضغط ومحاولة التسجيل المبكر، وهو ما تحقق له عند الثلث ساعة الأولى.

تكتيك دراجان ورغبة الفيصلي بالتعزيز وتعويض خسارة الديربي أمام الوحدات جعلت الموج الأزرق يضرب بقوة شواطيء شباب الاْردن، فكان حسم الأمور في الشوط الأول بتسجيل ٣ أهداف!

عيسى الترك مدرب شباب الأردن لم يسعفه شبابه اليوم، فقدموا مباراة أقل من سابقاتها، ولعل ركلتي الجزاء المحتسبتان ضد الفريق ساهمتا في القضاء على الروح المعنوية للاعبين.

في الفيصلي استعاد لوكاس عافيته بتسجيل هدفين كان في أمس الحاجة لهما، خصوصا بعد الانتقادات التي طالت النجم البولندي بعد أداءه المتواضع أمام الوحدات.

في شباب الأردن وبرغم بعض الاجتهادات إلا أن الفريق بدا متباعد الخطوط ولَم يقدم المأمول منه خصوصاً أن الفريق يمر بمرحلة مميزة وكان يُتوقع منه أن يقدم مباراة أفضل من التي قدمها.

ما بين الفيصلي وشباب الأردن نجح دراجان وسقط الترك في فخ الخسارة، فهل هي بداية لتغيير خارطة الصدارة في الدوري!؟

قادم الأسابيع ستحمل الإجابة.. ومعها كثير الإثارة!
zara-1

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثلاثة × اثنان =