جمال محمود أسقط الفيصلي في شباكه.. ولوكاس يحتاج لنيبوشا!

مع الأهلي فعلها، مع شباب الأردن فعلها.. واليوم مع الوحدات.. جمال محمود يقدم مباراة تكتيكية على أعلى مستوى ويفعله من جديد ويحقق الفوز في ديربي عمان بين القطبين الوحدات والفيصلي.

أهم نقطة تحسب لجمال محمود هي قدرته على توزيع جهد اللاعبين خلال أيام معدودة بين مباراتين كبيرتين.. الجزيرة ومن بعدها الفيصلي.

جمال محمود اليوم نجح في فك طلاسم قوة الفيصلي التي كانت في الموسم الماضي.. لوكاس أبرز لاعبي الموسم الماضي بدا خارج التغطية..

اللاعب ربما شحن لاعبي الوحدات من خلال تصريحاته “خارج الميدان”.. ولكنه كان ضائعاً في مباراة للنسيان للفريق الأزرق..

وتكتيكات نيبوشا التي كانت أساس قوة الفيصلي اختفت مع رحيل المدرب إلى الزمالك المصري.

الوحدات نجح في منع الفيصلي من تشكيل أي خطورة تذكر.. الالتزام التكتيكي ظهر واضحاً في صفوف الأخضر وخصوصاً في المهام الدفاعية.

قوة الوحدات تكمن في “المارد” حمزة الدردور والذي أثبت أنه صفقة الموسم.. الرجل لا يكل ولا يمل وسرعته في الارتداد الهجومي تجعله رعباً وحملاً ثقيلاً للخصوم..

ولعل حُسن توظيفه إلى جانب بهاء فيصل تجعل كفة ميزان الوحدات تميل لصالحه إذا ما قورن بأي خط هجوم آخر في الدوري.

دراجان مدرب الفيصلي لا يمكن انتقاده أو إلقاء اللوم عليه في خسارة اللقاء، فهذه مباراته الأولى، والحمل الموضوع على كاهله من بعد نيبوشا يحتاج للكثير من الجهد والجد والتعب في سبيل إعادة الفيصلي لما كان عليه بالموسم المنصرم.

ما زال الوقت باكراً للحكم على الأمور.. ولكن فوز الوحدات يجعل قطار جمال محمود ينطلق بقوة، فهل من يجرؤ على إيقافه؟

مبارك للوحدات.. هاردلك للفيصلي..

 

mega 22
mega 22

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

two × one =