البداية بالزمالك.. والنهاية بالأهلي.. الفيصلي “يهز عرش” الكرة المصرية!

قد يكون ديربي القاهرة هو أضخم حدث رياضي وكروي عربي..قد يكون الأهلي عميد أندية العالم في عدد بطولاته..قد يكون سيد أفريقيا ونادي القرن فيها..

وقد يكون الزمالك مدرسة الفن والهندسة.. له الحق صاحب القميص الأحمر أن يباهي بتاريخ ناديه كله.. وأمام الأندية كلها.. تماماً كما يحق لصاحب القميص الأبيض أن يباهي بعراقة فريقه.. كل ذلك يجوز للفريقين..

إلا أمام رجال الأزرق الفيصلاوي!

في لقاء المجموعات قال البعض بأن الأهلي حضر بشبابه.. وأن الأهلي لم يدخل بكامل نجومه.. فكان لقاء نصف النهائي والذي أعلن فيه الفريق الأحمر عن دخول اللقاء بكامل رجاله.. فاصلاً وحاسماً في حسم الأمور.. فكان رجال الفيصلي بالموعد وبحجم الحدث..

فدكّوا الصغار في دور المجموعات وأتبعوهم بالرجال في لقاء نصف النهائي!

ما قدمه الفيصلي أمام الأهلي كان تحفة فنية خالدة.. كان رسماً عبقرياً بريشة مدرب فذ وتنفيذ رجال كانوا بحجم الحدث وعلى قدر أهل العزم!

هذا الفيصلي الذي كان قبل مواسم يصارع على الهبوط محلياً.. يعود اليوم ويهز أركان أضخم وأكبر صرح كروي عربي وافريقي..

هذا الفيصلي تجاوز حدود الإبداع ووصل لمرحلة فاقت حد الإمتاع.. الكرة الأردنية كلها اليوم لها حق التباهي والتفاخر بما حققه الزعيم ..

فهذا إنجاز لفريق لا يعرف الإعجاز.. وعندما عاد الأهلي بكامل نجومه.. وجد الفيصلي من جديد يُشهر سيوفه.. ويقصيه بعزيمة ليوثه.. ويركنه إلى جانب “الزمالك” غريمه!

refan 1

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

2 − 1 =