الفيصلي .. أناقة الكرة الأردنية في أبهى صورها! (مقال)

هو امتداد لقصة مشاركات الفيصلي الخارجية، والتي كانت دائماً ترفع شعار التفوق والبحث عن الامتياز بغض النظر عن الخصوم وما في تاريخهم من إنجاز!

ولأن الأزرق فريق لا يعرف الإعجاز، فإن الفوز في مواجهة الأهلي سيد افريقيا ومن بعده نصر داي الجزائري يعتبر أمراً يستحق التصفيق الطويل لفريق أجاد التعامل مع اللقاءين باحترافية والتزام عاليين، جعلاه يتصدر مجموعته ويقترب من حسم التأهل نحو المربع الذهبي.

نيبوشا مدرب الفيصلي أثبت أن ما تحقق محلياً في الموسم الماضي لم يكن وليد طفرة أو ضربة حظ، فالرجل في مشاركته الأولى خارجياً مع الفيصلي أثبت أنه مدرب يمتلك الكثير ويجيد قراءة كل مباراة سواء بالتحضير لها قبل بدءها أو حتى بقراءة ما بين سطورها أثناء مجرياتها.

فكر المدرب تجده يطبق بسلاسة فوق الميدان، حيث الالتزام التكتيكي العالي وقيام اللاعبين بواجباتهم بصورة مثالية، إذ تستشعر معرفة كل لاعب بدوره، والقيام به تماماً، فترى أمامك منظومة متكاملة تسير وفق خطة محكمة نتيجتها في النهاية الفوز وتحقيق ما هو مطلوب من اللقاء!

محطة الفيصلي القادمة أمام أضعف فرق المجموعة الوحدة الإماراتي، والتأهل للدور القادم يحتاج لنقطة لضمانه، من بعدها سيكون الدور الحاسم والذي ستكون المواجهة فيه بالتأكيد مع أحد عمالقة الكرة العربية، والفيصلي هناك يدرك تماماً أن وصوله بين كبار “القوم” يعني أن تلعب بمثل الروح التي يمضي بها الفريق حتى الآن في البطولة، والتي أثبت من خلالها الفيصلي أنه يمثل الأناقة الكروية الأردنية .. في أبهى صورها!

مبارك لكل عشاق النسور.. والقادم أجمل بإذن الله تعالى …

zara-1

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

20 − 4 =