الوحدات بين الطموح وجمال محمود .. ما هو المطلوب هذا الصيف !؟ (مقال)

بعد موسم مخيب للآمال تنتظر جماهير الوحدات في هذا الصيف الكثير من الأمور التي ستبني عليها آمالها للموسم المقبل.

بإدارة جديدة وكادر فني جديد فإن حالة الترقب هي عنوان “سوق” انتقالات الوحدات الحالي، والذي سيكون الطوبة الأساسية التي سيبني عليها الفريق قوته وتكون نقطة الانطلاق نحو استعادة الألقاب التي حققها الفيصلي بجدارة في الموسم الماضي.

ميركاتو الوحدات سيكون جمال محمود المدير الفني للفريق هو المسؤول الأول عنه، فهو رجل لا يسمح لأحد بالتدخل في خياراته وقراراته، والإدارة الحالية يبدو أنها ستعمل جاهدة على توفير كل ما يطلبه، خصوصاً أن إستقلالية عمله هي من أهم شروط قبوله لمهمة تدريب أي فريق يشرف عليه.

الوحدات كمنظومة وفريق ربما يحتاج قبل التعزيزات وعقد الصفقات إلى ضبط الأمور داخلياً وتجميع الصف بعيداً عن أي خلافات قد تؤثر على مسيرة الفريق.

في الموسم الماضي كثر الحديث عن حالات عدم انسجام حدثت بين اللاعبين وبين الكادر الفني السابق وبين الإدارة وذلك بدرجات متفاوتة، وهو الأمر الذي فسّره البعض بأن يكون السبب الرئيس في غياب الفريق عن تحقيق أهم بطولات الموسم المنصرم.

تعزيزات الفريق ستكون بما يتلائم مع حاجات المدرب جمال محمود وبما ينسجم مع توجه الإدارة المالي، وهو أمر يجعل عملية الاستقطاب لأي نجم تحتاج لدراسة جدوى تلك الصفقة وأثرها في تعزيز قوة الفريق بعيداً عن أي سوء تقدير قد يشكل عبأً لا فائدة منه في الهيكل العام للفريق.

عموماً فجماهير الأخضر تضع كامل ثقتها بجمال محمود وقدرته على إعادة صياغة الوحدات بالشكل الذي تبحث عنه وتريده..فهو مدرب له بصمته وطريقته الخاصة في تقدير الأمور والبناء عليها أملاً في الوصول لفريق قادر على إعادة هيبته وفرض كلمته من جديد فوق ساحة ألقاب الكرة الأردنية.

zara-1

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أربعة عشر + 20 =