مقال : الرمثا .. أين الخلل .. ومن السبب !؟

كل يغني على ليلاه.. هذا هو حال نادي الرمثا هذه الأيام

تخاذل تستشعر أنه يسري في كل جزيئات النادي , رحيل للنجوم .. وضياع تام لبوصلة الاستقرار داخل النادي والذي يبدو أنه يفتقد للحسم في أمور تحتاج لإدارة حاسمة وحازمة.

جماهير النادي تُحمِّل الإدارة مسؤولية ما يحدث، وهو أمر اتفق معه كذلك بعض نجوم الفريق والذين أشاروا علانية على صفحاتهم الشخصية بمواقع التواصل الاجتماعي إلى المشاكل التي تعصف بالنادي ومن كان السبب وراء حدوثها.

الناظر لحال الرمثا اليوم لا يرى سوى ضبابية في مواقف أصحاب القرار داخل النادي، خصوصاً في الأمور التي تتعلق بعقود اللاعبين والتجديد وعمل استقطابات وانتدابات.

فالظاهر أن الأمور داخل الكيان الرمثاوي تشهد حالات من الانقسام الداخلي، سواء بين من يديرون دفة “القيادة” أو بين من يدعم النادي مالياً!

فالكلام بين الجماهير يتناول حالات من الانقسام والتفريق بين من له سلطة في إعطاء الضوء الأخضر واتخاذ قرار جلب لاعب أو تجديد عقد آخر وبين الإدارة المتعارف عليها بين العموم.. حيث أن صاحب المال هو صاحب القرار الفعلي ومن سواه ما هم إلا “تكملة عدد” لنادٍ يعيش حالة غياب عن الألقاب منذ سنوات طويلة وبعيدة!

إذا كان واقع الحال هو ما يتم تناوله “بالعلن” بين الجماهير وبعض اللاعبين .. فإن هذا الموسم الرمثاوي سيكون صعباً للغاية, والمستقبل سيكون قاتماً جداً, علماً بأن تدارك الأمور ما زال ممكناً ونحن ما زلنا في الصيف, وما زال هنالك الوقت الكافي لمعالجة مكامن الخلل إن وجد.

وبين انتظار ما سيكون ومراجعة ما كان، فإن الأمر الأكيد هو أن جماهير الرمثا تحديداً تستحق ما هو أفضل, وهي التي ومنذ سنوات طويلة تمني النفس بموسم سيأتي “ولو بعد حين” يعانق فيه فريقهم لقب دوري طال انتظاره، وتقر فيه أعينهم برؤية معشوقتهم تعانق المجد, وتكتب من جديد روايات الانتصار والفوز وتحقيق البطولات وكتابة الإنجازات.

refan 1

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

one × one =