نيبوشا ينثر سحره على الفيصلي!

لقد فعلها نيبوشا “الانيق”، وفي فترة قياسية، وضع الفيصلي العريق مجدداً على منصات التتويج، وقاد الفريق لاحراز بطولة كأس الدوري الغائب عن خزائن النادي منذ موسم 2011-2012.

فهذا المدرب الذي استلم مهام الادارة الفنية للفيصلي في فترة حرجة وصعبة … وضع بصمته بامتياز على اداء الفريق، بعدما جدد ثقته بالعديد من النجوم, ومن ابرزهم المهاجم البولندي لوكاس، فرد الاخير التحية بصناعة وتسجيل الاهداف، ليساهم بقيادة الفيصلي للفوز بلقب بطولة الدوري.

وربما يقول البعض ان الصدفة لعبت دورها بشكل كبير مع نيبوشا، الا انه ,بالعودة الى مباراته الأولى امام شباب الاردن … فقد اظهر ذكاء وحنكة في ادارة مجريات اللقاء ليخرج فائزاً بخماسية.

ويكمن السر وراء تميز نيبوشا عن غيره من المدربين وتسطيره النجاح عبر طبيعة شخصيته التي لا تخضع للضغوط, بل على العكس فهو يعرف دوماً كيف يتعامل بروية مع الظروف الصعبة التي واجهته.

فقد نجح المدرب القادم من مونتينيجرو (الجبل الاسود) باعادة التنظيم الدفاعي والهجومي للفريق، كما ونجح باستخدام العناصر المتاحة بشكل مثالي، ليشاهد الجمهور والمتابعين تألق عدي زهران – حبيس مقاعد البدلاء – بعهد جسام وبرانكو، وكذلك تألق ياسر الرواشدة الى جانب الزواهرة في مركز قلب الدفاع، كما ووظف دلدوم والقائد بهاء عبد الرحمن وعلامة والرواشدة والجبارات بشكل مثالي، واستثمر قدرات لوكاس الذي لعب خلف المهاجم الهداف الزوي بامتياز، اضافة لذلك فقد ظهر بدلاء الفيصلي بصورة مثالية، فكان التألق لبلال قويدر ويوسف النبر في عديد المواجهات.

نيبوشا يعرف كيفية استعمال اللاعبين الجيدين في الاوقات المناسبة. فعندما ترخي الضغوط بثقلها على اللاعبين … يأخذ القرارات الصائبة، وينجح بقيادة الفريق للانتصارات.

نيبوشا ينثر سحره الفني على اداء لاعبي الفيصلي، في انتظار ان نشاهد “الفيصلي” مع المدرب المونتينيجري منافساً شرساً على لقب البطولة العربية.

mega 22
mega 22

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

three × 5 =