الوحدات وشباب الأردن .. إتهامات حقيقية أم تعليق على شماعة التحكيم!؟

 %d8%a7%d9%84%d9%88%d8%ad%d8%af%d8%a7%d8%aa-%d8%a7%d9%84%d8%b4%d8%a8%d8%a7%d8%a8

لم يترك لاعبو شباب الأردن ولا كادرهم الفني فرصة بعد لقاء الوحدات الأخير إلا واستغلوها بالشكوى من حكم المباراة والذي “كما يَرَوْن” كان السبب الرئيس في خسارة الفريق للمرة الثانية أمام الوحدات في ظرف أيام قليلة.

مدرب الشباب (جمال محمود) بدا واضحاً امتعاضه مما حدث في اللقاء.. تصريحاته في البداية كان مغمغمة وغامضة، حتى ظن البعض أنه يقصد تواطؤ أحد لاعبي فريقه في الخسارة! وهو أمر فسّره لاحقاً بأن التحكيم وحده من يتحمل مسؤولية خسارة الفريق.

تصريحات لاعبي الشباب كذلك جاءت متوافقة مع كلام المدرب، حيث بدا واضحاً أن لاعب الفريق شريف عدنان يميل وبشدة لنظرية التحكيم وأثره الكبير في خسارة الفريق!

هذه الموجة من الغضب الشبابي قابلها الوحدات بالتأكيد على أهمية الفوز والتفكير فيما هو قادم والعمل على المضي قدماً في تحقيق الانتصارات وحصد النقاط للاقتراب أكثر من القمة.

إعلامياً وتحليلياً أبدى ستوديو قناة الكأس القطرية وضيوفه الاستغراب من ردة فعل جمال محمود بعد اللقاء، مؤكدين أن المباراة لم تشهد أي أخطاء تحكيمية مؤثرة وأن فوز الوحدات كان طبيعياً ولا تشوبه أي شائبة.

الأمر قد يكون له أبعاد أكثر..
فهذه الخسارة دقت جرس الخطر فوق الرؤوس الشبابية والتي عملت طوال الصيف على استقطاب اللاعبين وتعزيز صفوف الفريق بكل الأسماء التي أرادها المدرب..
والمركز السابع في هذه المرحلة يعني أن الفريق من الصعب عليه المنافسة على لقب هذا الموسم!

بدوره فإن عدنان حمد الوحدات “هرب” من مقصلة كانت تنتظره لو فشل في الاختبار الشبابي، والفوز جعله في وضع مريح، خصوصاً بعد فترة “الشك” التي عاشها الفريق بداية هذا الموسم.

عموماً فإن الجولات القادمة من عمر الذهاب ستكون مشتعلة وملتهبة، فأي زلة أخرى للشباب قد تجعل مستقبل المدرب جمال محمود مع الفريق في خطر، بانتظار ما ستشهده قادم المباريات من ندية وإثارة ومنافسة منتظرة.

zara-1

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

9 + أربعة =