عبدالله العمارين يعطي درساً للفيصلي وشباب الأردن والوحدات!

 الجزيرة الصريح

كان فوز الصريح على الجزيرة مفاجأة لكل متابع للدوري الأردني.

فالفريق الذي قهر الفيصلي وشباب الأردن والوحدات وتصدّر الدوري بانتصارات متتالية لم يخطر ببال أحد أن يسقط أمام الصريح بعد هذا الانطلاقة النارية!

باختصار الكلمات، فإن مدرب الصريح عبدالله العمارين نجح فيما سقط فيه جسّام الفيصلي المُقال وجمال محمود الشباب وعدنان حمد الوحدات.

فالرجل عالج قوة الجزيرة بالمثل الذي يقول ..

“داوها بالتي كانت هي الداء”.. الرجل لعب على إمكانيات فريقه،لعب بتكتل دفاعي ونجح باقتناص هدف أنهى به المباراة.

وهذه هي نفسها الطريقة التي استطلع بها نزار محروس الجزيرة من الفوز على “كبار القوم” والظفر بالعلامة الكاملة مع اختلاف الادوات.

نقطة الفصل “تكتيكياً” في اللقاء كانت عندما زج العمارين بلاعب الارتكاز فهد جاسر في الدقيقة ٦٢ مكان لاعب الوسط المتقدم أحمد العرسان. فهذا التبديل قلب المباراة وجعل الصريح أكثر تماسكاً وقوة، وهو الأمر الذي قاد في النهاية للفوز والانتصار.

نجم اللقاء بالتأكيد كان حارس الصريح خالد العثامنة، ليس فقط لتصديه لركلة جزاء في الوقت بدل الضائع، ولكنه أيضاً تصدى لما يقارب من ال٦ أهداف محققة، مانعاً الجزيرة من الخروج بأي نقطة.

عموماً فإن كرة الصريح تحتاج لبعض الترتيب، وبث الثقة بالنفس واللعب على إمكانيات اللاعبين في كل لقاء.. بعدها سنكون بالفعل أمام فريق ستكون له كلمة في قادم المباريات في دوري هذا الموسم.

refan 1

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

seventeen − 2 =