الرمثا بمواجهة الوحدات.. أرقام الفريقين في ميزان إحصائيات gitsport !

وحدات رمثا01

لقاء مرتقب بكل ما تحمله الكلمة من معنى.. جماهيرية منتظرة، إثارة ستكون حاضرة ووضعية الفريقين تجعل اللقاء ملتهباً حتى قبل بدايته!

موقع gitsport وبلغة الأرقام والاحصائيات يضع كل فريق في ميزان التحليلات للوقوف على مكامن القوة والضعف وكفة من ستكون الأرجح في المباراة.

نبدأ بالرمثا ونأخذ إحصائيتين له.. الأولى من مواجهة الأهلي هذا الموسم والثانية من آخر لقاء أمام الوحدات في الموسم الماضي.

أمام الأهلي مرر لاعبو الرمثا ٤٥٢ تمريرة منها ٣٩١ صحيحة.. الفريق سدد ٧ تسديدات على المرمى.. والمشكلة كانت بأن الفريق خسر!

الرمثا يعيبه اللمسة الأخيرة هجومياً.. وسوء التمركز وضعف الرقابة دفاعياً.. الفريق قد يستحوذ على الكرة، يكثر التمرير، ولكن لا يشكل الخطورة المأمولة.

آخر لقاء أمام الوحدات والذي انتهى بالتعادل سدد لاعبو الرمثا تسديدتين فقط على المرمى.. ومرّروا ٢٤٧ تمريرة صحيحة.. في ذلك اللقاء الرمثا لعب بتوازن ولم يغامر هجومياً، ولكنه استطاع بالمحصلة النهائية الخروج بنقطة.

أما الوحدات.. فإذا أخذنا مباراته الأخيرة أمام الجزيرة فسنرى أن الفريق مرر ٤٦٠ تمريرة صحيحة.. سدد على المرمى ٩ تسديدات.. ومع ذلك خسر!

يعيب الوحدات عدم حسم الفرص وإنهاءها.. الفريق يمتد بهجوم ضاغط ولكنه يفتقد للحسم وتستشعر حالة من الاستعجال عند التأخر بالنتيجة، فينعدم التركيز ويصبح اللعب منصباً على الرغبة بالتعويض والإندفاع العشوائي بعيداً عن التفكير في كيفية تفكيك خطوط الخصم، وهذا تحديداً ما حصل أمام الجزيرة.

آخر لقاء مع الرمثا سدد لاعبو الوحدات ٧ تسديدات ومرّروا ٣٤٥ تمريرة صحيحة. في تلك المباراة بحث الوحدات عن الفوز دون جدوى، وعانى كما هو حال اليوم من حسم اللقاء والافتقاد للمسة الأخيرة وهو سيناريو تكرر هذا الموسم في لقائي الجزيرة ومن قبله سحاب.

عموماً، فإن ميزان القوى قد يبدو متوازناً، فغياب الدردور للعقوبة عن الرمثا وحالة عدم التوازن في إدارة الفريق الفنية أمور ضد الفريق المضيف، ولكن بالمقابل فإن الضيف الأخضر سيلعب خارج ميدانه ويأتي من خسارة فوق ميدانه ويعيش جهازه الفني تحت ضغط كبير من قبل الإدارة والجماهير.. كلها أمور تجعل التكهن بالنتيجة أمر في غاية الصعوبة.. ولكن الأكيد أننا سنكون على موعد مع إثارة مضمونة في لقاء وإن كان ميزاننا قد وقف فيه على المنتصف إلا أنه فوق الميدان لن يقبل القسمة على اثنين.

zara-1

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

6 − 5 =